التعليم الجامعي في الولايات المتحدة

التعليم الجامعي في الولايات المتحدة

يسافر الطلاب الأجانب من جميع أنحاء العالم للوصول إلى الولايات المتحدة من أجل المشاركة في الدراسة الجامعية. توفر الجامعات في الولايات المتحدة القدرة على الدراسة التي لا تتمكن العديد من الدول الأخرى من تقديمها لمواطنيها وهذا هو السبب في التحاق العديد من الطلاب بالتعليم الجامعي بالخارج. يسمح التعليم الجامعي للطلاب بالحصول على معارف متقدمة بالدراسات السابقة مع الاهتمام النوعي بمجال التخصص. ويجب على الطلاب الراغبين في الالتحاق بمهن في العديد من المجالات الحصول على تدريب متخصص من خلال اكتساب درجة تعليمية متقدمة. تقدم خبرة المدرسة الجامعية بيئة ثرية بالتجارب الأكاديمية والاجتماعية تدعم التطور الفكري والشخصي.

تقول براندي راندال، عميد مساعد كلية الدراسات الجامعية ومتعددة التخصصات بجامعة نورث داكوتا ستيت (North Dakota State University College of Graduate and Interdisciplinary Studies): "يدرّس التعليم الجامعي للطلاب كيفية البحث وتطبيق المعرفة. وفي برامج الشهادات المتقدمة، يتعلم الطلاب كيفية حل المشاكل حتى تلك التي لم تنشأ بعد."

تقدم المؤسسات عبر الولايات المتحدة مجموعة متنوعة من برامج الشهادات مثل ماجستير العلوم وماجستير الآداب والدكتوراه في الفلسفة في الآداب والعلوم والدكتوراه في التعليم وبرامج الدكتوراه في الممارسة المهنية. كما تتوافر برامج في العلوم والتكنولوجيا والرياضيات والصحة والتنمية البشرية والفنون والتربية وبرامج الدرجات المهنية.

يتميز التعليم الجامعي الأمريكي بجودته العالية مع توافر مختبرات الأبحاث والمنشآت والمكتبات المجهزة لتفي باحتياجات الطلاب الجامعيين لتحقيق النجاح في مجالاتهم. تركز المؤسسات الأمريكية على الاقتصاد العالمي وبناء العلاقات وتكوين شبكات العلاقات مع الطلاب الجامعيين الأجانب لتحقيق الفائدة لكل من الطلاب المحليين والأجانب مما يزيد من فرص التعاون الدولي والالتحاق بالمهن.

يقول كاريدج مودزونجو، طالب دكتوراه بعلوم التطوير وهو من هراري، زيمبابوي: "إن الأساتذة في القسم الذي أدرس فيه خبراء في مجالاتهم ويستثمرون بقوة في نمونا وتطورنا. وقد تعلمت منهم الكثير وتعلمت كذلك من زملائي الرائعين وأصدقائي العديدين الذين تعرفت بهم على مدار السنوات. فقد أثروا جميعاً حياتي بطرق شتى وألهموني كي أكون شخصاً أفضل".

يبني الطلاب وأعضاء هيئة التدريس علاقات عمل قوية بالتعاون في المختبرات وبإجراء الأبحاث معاً. وغالباً ما يشعر الطلاب بحسن حظهم أن عملوا بالقرب من الأساتذة المبدعين الذين يحظون بالاحترام والتقدير على الصعيد الدولي بفضل إسهاماتهم في مجال دراستهم.

التقديم ومعايير القبول

القبول بالبرامج الجامعية هو عملية انتقائية الغرض منها التعرف على المتقدمين البارزين بين الحاصلين على امتحان البكالوريا. تتطلب معظم المؤسسات التعليمية من المتقدمين الحصول على امتحان البكالوريا من مؤسسة تعليمية معروفة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون لدى المتقدمين استعداد كاف في مجال الدراسة الذي يختارونه ويجب أن يظهروا إمكانية خوض الدراسة والبحث المتطورين وإثبات أدائهم الأكاديمي وخبراتهم الأكاديمية. للحصول على الالتحاق الكامل ببرنامج جامعي، استهدف متوسط مجموع تراكمي عالي يبلغ 3.0 درجات أو ما يعادلها على الأقل. (سيكون لكل برنامج جامعي معايير قبول مختلفة ومنها متوسط المجموع. وتتطلب العديد من الجامعات أدلة إضافية على الأداء الأكاديمي.

يجب قبول الطلاب في برنامج جامعي قبل التسجيل بالدورات. ويجب أن يكون الطلاب المحتملون مستعدين لتقديم الآتي:

  • نموذج تقديم (ورقي أو عبر الانترنت)
  • سجلات دراسية من جميع المؤسسات التي حضر بها الطالب (يرجى العلم أن العديد من المؤسسات تتطلب تقييماً من خدمات التعليم الدولية (WES)
  • الدرجات في اختبارات TOEFL و IELTS و GRE و GMAT
  • بيان الغرض من الالتحاق (وثيقة تصف الغرض من الالتحاق بالدرجة الجامعية)
  • خطابات توصية

الفرص أثناء البرنامج وبعد التخرج

تقدم العديد من البرامج فرصاً للتعاون في النشاط البحثي والمدرسي في صيغة مساعدات بحثية وتدريسية للطلاب المؤهلين. تأتي هذه الجوائز تقديراً للإسهامات البارزة في مجالات التدريس والأبحاث للطلاب الجامعيين. وتساهم المساعدات الجامعية في التطوير المهني بغرض أساسي يتمثل في مساعدة الطلاب على النجاح في إتمام برنامجهم الأكاديمي. تعزز المساعدات الخبرات التعليمية الأخرى وتقدم الدعم المالي لمساعدة الطلاب في التركيز على أهدافهم التعليمية.

وبعد التخرج، يختار العديد من الطلاب الجامعيين الأجانب الحياة والعمل في مجتمعات قريبة من الجامعة التي يدرسون بها. وغالباً ما يختار حاملي الدرجات المتقدمة مهنا في القطاعات الأكاديمية والبحثية والصناعية والأعمال مع أصحاب العمل الذين يبحثون عن خريجين متعلمين ومدربين جيداً.

التعليم الجامعي بجامعة نورث داكوتا ستيت (North Dakota State University College)

في جامعة نورث داكوتا ستيت (North Dakota State University College)، يرسم الطلاب الجامعيون دوراتهم الخاصة ويدفعون حواجز النظرية والبحث العصرية. وكجامعة بحثية تركز على الطالب تقع في قلب أعلى الشمال الغربي، تعد جامعة نورث داكوتا ستيت (North Dakota State University College) رائدة في التميز الأكاديمي والبحث التنافسي.

تقدم جامعة نورث داكوتا ستيت (North Dakota State University College) 51 درجة دكتوراه و84 درجة ماجستير ودرجة أخصائي تعليم و12 برنامج شهادات. وتقدم الجامعة للخريجين برامجها في ثماني كليات:

  • الزراعة وأنظمة الغذاء والموارد الطبيعية
  • الآداب والعلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية
  • الأعمال
  • الهندسة
  • الدراسات متعددة التخصصات
  • التربية والتنمية البشرية
  • المهن الصحية
  • العلوم والرياضيات

يتعلم الطلاب في جامعة نورث داكوتا ستيت (North Dakota State University College) من أعضاء هيئة تدريس معروفين دولياً ويتاح لهم الوصول إلى المنشآت البحثية ذات المستوى العالمي ويشاركون في العديد من الشراكات بين القطاعين العام والخاص. ولأنها جامعة متنامية وتنبض بالحياة، تعرف جامعة نورث داكوتا ستيت (North Dakota State University College) كرائد بين أقرانها من الجامعات.

سونيا جورجين هي منسق التسويق بجامعة نورث داكوتا ستيت (North Dakota State University College).

 

Show More

SUSA_img_200x55.jpg
قم بتحميل مجـــلاتنا Study in the USA ®

Related Schools